الأمن الغذائي

تستمر أزمة السنوات السبع في التأثير على الأمن الغذائي خاصة في المناطق التي تعلنها الأمم المتحدة محاصرة والتي يصعب الوصول إليها. حيث يشهد الناس في السوق أسعارا مرتفعة للمواد الغذائية الأساسية والوقود بالإضافة إلى إمكانية محدودة في الحصول على المساعدات الإنسانية والمياه النظيفة. 
 
تشير التقديرات الحالية إلى أن (6.5) مليون شخص في سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي في حين يعاني (4) ملايين شخص آخر من خطر انعدام الأمن الغذائي بشكل حاد. ويشكل هذا إجمالا أكثر من نصف السكان السوريين الذين هم بحاجة إلى مساعدات عاجلة منقذة وداعمة للحياة والزراعة وموارد الرزق. * 

وتجاوباً مع ذلك، عملت منظمة أورانيتس على تعزيز الأمن الغذائي وتحسين الوضع الغذائي للأسر الضعيفة المتأثرة بالصراع من خلال توفير المساعدات الغذائية الأساسية المنقذة للحياة وفرص توليد الدخل. 

وقدمت منظمة أورانيتس شهرياً المساعدة الغذائية الطارئة إلى (14.000) أسرة ضعيفة في درعا والقنيطرة بالإضافة إلى مكملات غذائية/ مغذيات دقيقة إلى (2000) طفل. 

ومن خلال برنامج التغذية المدرسية، قامت منظمة أورانيتس بدعم الأطفال في المجتمعات التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي وذلك من أجل الحد من الجوع وتحقيق الاستقرار في تسجيل أطفال المدارس قبل الابتدائية خلال العام الدراسي.