قطاعات العمل

مع دخول الصراع السوري عامه الثامن واستمرار المعاناة والحصار والأعمال العدوانية، فإنه لا تزال قسوة الاحتياجات موجودة في جميع أنحاء البلاد كبيرة.

تظهر الأرقام الأخيرة أن حوالي (13.1) مليون شخص في سوريا بحاجة إلى مساعدات إنسانية. ومن بينهم (5.6) مليون شخص في حاجة ماسة، بسبب تقارب نقاط الضعف الناتجة عن النزوح والتعرض للأعمال العدوانية والوصول المحدود إلى السلع والخدمات الأساسية التي تهدد حياتهم وكرامتهم ورفاهيتهم. ويعيش حوالي (2.98) مليون شخص في مناطق يصعب الوصول إليها بما في ذلك (419000) شخص في المناطق التي تعلنها الأمم المتحدة محاصرة. * 

نجحت منظمة أورانيتس في إحداث تأثير منذ أن تم تأسيسها في عام 2013 وسط معوقات الوصول المستمرة وخاصة إلى المناطق الواقعة في جنوب سوريا. 

انتقلت منظمة أورانيتس من تلبية حاجات الاستجابة الطارئة فيما يتعلق بتوزيع الطرود الغذائية إلى تمكين كامل المجتمعات التي تعتبر في أمس الحاجة إليها من خلال مجموعة متنوعة من البرامج التي تشمل: 
 

الإنعاش وسبل العيش

يقدر قطاع الإنعاش المبكر وسبل العيش أن (13) مليون شخص في سوريا بحاجة إلى مساعدات إنسانية من بينهم (9...

الأمن الغذائي

تستمر أزمة السنوات السبع في التأثير على الأمن الغذائي خاصة في المناطق التي تعلنها الأمم المتحدة محاص...

المأوى والمواد غير الغذائية

تم تدمير العديد من المنازل بسبب الصراع مما أدى إلى تشريد حوالي (5.3) مليون شخص إلى ملاجئ تفتقر إلى ا...

المياه والصرف الصحي والنظافة

لا يزال الوصول إلى المياه الصالحة للشرب محدوداً بالنسبة للكثير من السكان في سوريا خاصة في المناطق ال...

الصحة

إن سنوات الصراع قد عطلت البنية التحتية الصحية مما ترك أكثر من (484.000) شخص بحاجة إلى مساعدات عاجلة ...

التعليم

لقد حرم الصراع السوري العديد من الأطفال والشباب حقهم في التعليم.  ويشكل عدم وجود السلامة وال...