مياه للجميع

يعد الماء حاجة إنسانية ضرورية للبقاء إلا أن توفره في بعض المناطق في سوريا أصبح نوعأٌ من التحدي ، وعبئاً يومياً يثقل كاهل السكان في سوريا
في درعا يعاني السكان من نقص كبير في المياه نتيجة قطع إمدادات المياه العادية ، وتلوث مصادر المياه البديلة .
مما أضطر الناس إلى شراء الماء بأسعار مرتفعة جداً ، ومع استمرار الوضع توجه معظمهم إلى الشرب من آبار المياه الملوثة بسبب نقص الموارد المالية .
وزاد الطين بلة حركة النزوح الأخيرة التي شهدتها مدينة درعا نتيجة تطور الصراع في درعا . 
فهذه الظروف جميعاُ والتي هي دون المستوى الإنساني في درعا ، أثارت تخوف منظمتنا أورانيتيس لايف لاين من حدوث كارثة إنسانية جديدة ، فالماء هو حاجة أساسية لاغنى عنها .
وتوفره يجب أن يكون ضمن المعايير الآمنة ، و الصحية ، وبالكميات المناسبة للاحتياجات الأساسية لمياه الشرب ,والنظافة لكل فرد للحد من انتشار العديد من الأمراض : ((كالتيفوئيد ، التهاب الكبد ، الاسهال ، المشاكل الجلدية )) التي زاد انتشارها مؤخرا.
ولقد استجابت أورانيتيس بعملية نقل مياه الشرب للأهالي ، والمهجرين بشكل مجاني من الآبار القريبة الصالحه للشرب إلى مناطق تواجدهم ، في المزارع ،والأحراش المحيطة بمدينة درعا .
وأمنت المنظمة جميع التكاليف المتعلقة بتشغيل المولدة ، وضخ الماء من البئر، إضافة إلى تعبئة الصهاريج . 
نظرا لارتفاع أسعار المشتقات النفطية بشكل كبير ، وصعوبة تأمينها .
وتم توفير مياه الشرب للمهجرين :
بمعدل 50 صهريج في اليوم ، حيث تبلغ سعة الصهريج الواحد 5000 لتر 
حيث تم توفير 5,750 مليون لتر من الماء حتى الأن .
لتوفير الاحتياجات الأساسية ، والمساهمة في تأمين حلول طارئة للحفاظ على حياة السوريين في ظل الظروف المختلفة